القراءات: 274
2010-03-23
شكر وتقدير إلى البرلمان السويدي المؤقر
تتقدم الهيئة العالمية للدفاع عن سكان ما بين النهرين الأصليين بالشكر الجزيل إلى البرلمان السويدي المؤقر لاقراره الاعتراف بالمجازر الجماعية عام 1915 , كما نناشده أن يقف اليوم إلى جانب المسيحيين في العراق من كلدان , سريان , آشوريين , فبالرغم من انهم السكان الأصليين في البلاد الا انهم يتعرضون إلى عمليات قتل وتهجير وتشريد جماعي لا تقل عن سابقتها . أن القرار الشجاع الذي أصدره البرلمان السويدي في 11/3/2010 واعترافه بالمذابح والإبادة الجماعية التي ارتكبت عام 1915 بحق الشعوب المسيحية التي كانت تحت الحكم العثماني من (الأرمن والأشوريين , الكلدان , السريان , واليونانيين )، والتي راح ضحيتها الملايين من الابرياء وتشريد العديد منهم يعتبر انتصارا للعدالة الإنسانية في القرن الواحد والعشرين . لقد ارتكب العثمانيون الأتراك في 24 نيسان 1915بالتعاون مع قوى العشائر الرجعية الكردية آنذاك, أبشع مجزرة إبادة جماعية منظمة في التاريخ البشري على الإطلاق, لتقضي على وجود أكثر من نصف مليون إنسان من أتباع الديانة المسيحية , إضافة إلى مئات الآلاف من المهجرين قسرا من مناطق سكناهم التاريخية الأصلية, حيث أن ما حدث خلال هذه الفترة قد فاق الحدود واستمر بشاعة في قرية سميل عام 1933حيث ذبح وشرد الآلاف من أهاليها، وما زال العنف يلاحق مسيحيي العراق حتى هذا اليوم . عاش السلام , عاشت الحرية , عاشت العدالة ادورد ميرزا الهيئة العالمية للدفاع عن حقوق سكان ما بين النهرين الأصليين مسؤول ..هيئة أوروبا