القراءات: 266
0000-00-00
العبرة من ميلاد المسيح ...؟؟
تمرهذه الايام ذكرى ميلاد سيدنا يسوع المسيح له كل المجد ، الذي مجد بشخصه كل القراءات والنبوءات التي وردت في العهد القديم ، وتحققت بالعهد الجديد ، وبالقران الذي عزز وجوده المختلف عن كل وجود اخر.. في العهد القديم :، قال إشعياء النَّبِيِّ: 7 /14- هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: الله معنا ) .. وفي زكريا : 9 /9 ابتهجي جدا يا ابنة صهيون، اهتفي يا بنت أورشليم. هوذا ملكك يأتي إليك. هو عادل ومنصور وديع، وراكب على حمار وعلى جحش ابن أتان..... وفي المزامير 22: 16 لانه قد احاطت بي كلاب جماعة من الاشرار اكتنفتني ثقبوا يدي و رجلي 22: 17 احصي كل عظامي و هم ينظرون و يتفرسون في 22: 18 يقسمون ثيابي بينهم و على لباسي يقترعون .. وميخا النبي 5/2 أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمِ أَفْرَاتَةَ وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي الَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطاً عَلَى إِسْرَائِيلَ وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ ....لان عندما سألهم هيرودس الملك أَيْنَ يُولَدُ الْمَسِيحُ؟. فَقَالُوا لَهُ: « فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ لأَنَّهُ هَكَذَا مَكْتُوبٌ بِالنَّبِيِّ: ... وفي انجيل متي الاصحاح الاول. 19 /فيوسف رجلها اذ كان بارا ولم يشا ان يشهرها اراد تخليتها سرا. 20 ولكن فيما هو متفكر في هذه الامور اذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا: «يا يوسف ابن داود لا تخف ان تاخذ مريم امراتك.لان الذي حبل به فيها هو من الروح القدس. 21فستلد ابنا وتدعو اسمه يسوع . لانه يخلص شعبه من خطاياهم . 22. وهذا كله كان لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل. 23 «هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا ويدعون اسمه عمانوئيل» (الذي تفسيره الله معنا).. وفي الاصحاح الثاني / 1ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيرودس الملك اذا مجوس من المشرق قد جاءوا الى اورشليم 2 قائلين: «اين هو المولود ملك اليهود؟ فاننا راينا نجمه في المشرق واتينا لنسجد له». 3 فلما سمع هيرودس الملك اضطرب وجميع اورشليم معه .. ... نسائل : من هم هولاء المجوس ..؟؟ معنى مجوس في قاموس المعاني. قاموس عربي عربي المَجُوسُ : قومٌ كانوا يعبُدون الشمسَ والقمَر والنارَ . . وفي : المعجم الوسيط - مجوس : - طائفة يعبدون النار أو الشمس المعجم: الرائد - مجوس - مَجُوسٌ : جمع : مَجُوسِيٌّ . [ م ج س ]. قَوْمٌ كَانُوا مِنَ الْمَجُوسِ : مِنْ عَبَدَةِ الشَّمْسِ أَوِ القَمَرِ أَوِ النَّارِ ... المعجم: الغني - مَجُوس : مفرد مجوسيّ : أمّة كانت تعبد النارَ والشّمسَ والقمرَ .. وفي المعجم: اللغة العربية المعاصر - مجوس : إحدى الطوائف الدينية ، وهم يعبدون النار ويجوزون نكاح المحارم كالأم والأخت ، .. المعجم: مصطلحات فقهية - المجوسية أو الديانة الزرادشتية ،التي أسسها زارادشت الذي بشّر بالقوة الشافية للعمل الصالح والقوة الخيرة، النار والشمس هما رمزا المجوسية، ويحرصون على ألا تنطفئ في معابدهم، اهورامزدا هو الاله الواحد الذي يعبده المجوس ، . ومن المجوس جاء الفقهاء الثلاثة الذين قدموا الهدايا للسيد المسيح عند مولده حسب الانجيل. وفي موقع اوين لاين يذكر بان : المجوس - جوس معرب من کلمه مگوس و منها کلمه مغاس - مغان و بغ و بغداد و بگ و بیک . مگوس کلمه فهلویه او فارسی القدیم ای شخص الذی یفسر الروئا و النوم و یخبر اخبار الغیب کالمنجم و تنجیم . و مجوس ایضا هو اسم رب عند الفرس القدیم و هو رب القدره .. جاء في كتاب تاريخ مختصرالدول بالعربية للعلامة مارغريغوريوس الملطي المعروف بابن العبري مفريان المشرق 1286م طبعة بيروت 1958 ص 49 : ما ياتي : في القرن السادس قبل الميلاد ( 529-522 ) عهد قمبيز بن كورش الفارسي كان زرادشت معلم المجوسية واصله من بلد اذربيجان ، وقيل من بلاد اثور وقيل : انه من تلاميذ ايليا النبي وهو عرف الفرس بظهور السيد المسيح وامرهم بحمل القرابين اليه واخبرهم ان في اخر الزمان بكرا تحبل بجنين ، من غير ان يمسها رجل وعند ولادته يظهر كوكب يضئ بالنهار ويرى في وسطه صورة صبية عذراء وانتم يا اولادي قبل كل الامم تحسون بظهوره فاذا شاهدتم الكوكب امضوا حيث يهديكم واسجدوا لذلك المولود وقربوا قرابينكم ؟.. هذا يثبت بان المجوس هم الفرس وهم على الديانه الزارادشتيه عبده الناركانت لهم معرفه بعلم الفلك وتفسير الروئ ، فهولاء هم من جاؤا الى زيارة المسيح الطفل ، اما ما نجده من اجتهاد لدى البعض الكتاب من ابناء طائفتنا الكلدانية فهو اجتهاد في غير محله ، فان كان البعض منهم معذورفي قراءته وجهله بالتاريخ ، له عذره ، ولكن ان يكونوا من رجال الدين الطائفه فهذا لايمكن تبريره ، لانه تشويه للكتاب المقدس عندما نؤول نصوصه الى غير مقاصدها ومعانيها ، وكما هو معروف لا يجوز الاجتهاد في معرض النص ، ولكون النص صريح بانه ذكر المجوس صراحة فكان على هولاء ان يتحققوا من هم المجوس وليس تاويل الحدث لغيره اصله ، كما فعلا القس سعيد بلو ، عندما قدم تهنئة العيد ، يقول ( نه الملء ملء المحبة وملء الفرح بميلاد يسوع اهاب بي باسم المركز الكلداني للاعلام في سان دييكو- كاليفورنيا لازفّ اعطر التهاني واسمى المُنى للعالم أجمع بصورة عامة ولامتنا وكنيستنا الكلدانية بصورة خاصة. وهل يسوغ ان امرّ مرّ الكرام وانا أحيي ذكرى علماء الفلك الكلدان الذين رأوا نجمة الميلاد وساروا في اثرها ليسجدوا للطفل المولود في بيت لحم .) انتهى الاقتباس عندما نقرأ هذه السفسطه الكرامية نعتقد لاول وهله بانها مليئ بالعبر والمعاني ،ولكن في الحقيقة هي لتشويه الكتاب المقدس بشكل واضح مع سبق الاصرار والترصد .. والا ليقول لنا القس بلو اين ورد اسم علماء الفلك الكلدان ؟؟ اليس الانجيل واضح وصريح بما ورد فيه والقول هو اذا مجوس من الشرق قد جاؤا الى اروشليم ،؟ وكيف جعلتم كل شرق فلسطين بدوله ومدنه ان يصبح بابل فقط كما يقول الاخرون من المرائون ،يعني حتى الكتاب المقدس لم ينجوا من ريائكم وتشويهكم له زورا وبهتانا ...؟ المجوس وكما جاء اعلاه هم الفرس الايرانيين ، ولحد يومنا هذا تطلق عليهم هذه التسمية .... وان كانوا هولاء المجوس كلدان وامنوا بالمسيح ، لماذا لا نجد لهم ذكر ووجود يوم العنصرة في اعمال الرسل 2 / 2: 7 فبهت الجميع و تعجبوا قائلين بعضهم لبعض اترى ليس جميع هؤلاء المتكلمين جليليين 2: 8 فكيف نسمع نحن كل واحد منا لغته التي ولد فيها 2: 9 فرتيون و ماديون و عيلاميون و الساكنون ما بين النهرين و اليهودية و كبدوكية و بنتس و اسيا 2: 10 و فريجية و بمفيلية و مصر و نواحي ليبية التي نحو القيروان و الرومانيون المستوطنون يهود و دخلاء 2: 11 كريتيون و عرب نسمعهم يتكلمون بالسنتنا بعظائم الله 2: 12 فتحير الجميع و ارتابوا قائلين بعضهم لبعض ما عسى ان يكون هذا .. اين الكلدانيين هنا ؟؟ ولكن سفر اشعيا13 النبي يقول لنا من هم الكلدان ففي / 19-20 ( وتصيربَابِلُ بَهَاءُ الْمَمَالِكِ وزينة فخرالكلدانيين كَتَقْلِيبِ اللَّهِ سَدُومَ وَعَمُورةَ، 20-لاتعمرالى الابد ولاتسكن الى دور فدور ، ولايخيم هناك اعرابي ولايربض هناك رعاة ، 21- بل تربض هناك وحوش القفر ويملا البوم بيوتهم وتسكن هناك بنات النعام وترقص هناك معز الوحش .. 22- وتصبح بنات اوى في قصورهم والذئاب في هياكل التنعم ووقتها قريب المجئ وايامها لاتطول .).وفي 14 /22-23 فاقوم عليهم يقول رب الجنود واقطع من بابل اسما وبقية ونسلا وذرية يقول الرب ، واجعلها ميراثا للقنفذ واجام مياه واكنسها بمكنسة الهلاك يقول رب الجنود ) فما المرتجى منهم بعد ان حسم الرب امره بهم ؟؟ في سفر أرميا الاصحاح اصحاح الخمسون النبي ايرميا ، 35 سيف على الكلدانيين ، يقول الرب، وعلى سكان بابل، وعلى رؤسائها، وعلى حكمائها 40 كقلب الله سدوم وعمورة ومجاوراتها، يقول الرب، لا يسكن هناك إنسان، ولا يتغرب فيها ابن آدم اصحاح 51: 37 وتكون بابل كوما، ومأوى بنات آوى، ودهشا وصفيرا بلا ساكن 43 صارت مدنها خرابا، أرضا ناشفة وقفرا، أرضا لا يسكن فيها إنسان ولا يعبر فيها ابن آدم 3 فلو صعدت بابل إلى السماوات، ولو حصنت علياء عزها، فمن عندي يأتي عليها الناهبون، يقول الرب ...... هذه بابل وهولاء هم الكلدان فما المرتجى منهم بعد ان حسم الرب امره بهم ؟؟ سوال يطرح على رجال الدين الطائفة الكلدانية ...؟؟ الى متى التشدق بما ليس لكم وتتركون ما هو لكم ولابائكم .؟ فتأويل كلام الله ، يطبق عليه قول يوحنا الوارد في الاصحاح الثاني والعشرون من الرؤيا /18 : ان كان احد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبه في هذا الكتاب ، ويقول في انجيله 8 /32 : وتعرفون الحق والحق يحرركم ، نسال هولاء هل فعلا عرفتم الحق ،؟ كيف سيحرركم وانتم تشوهون كتابه ؟؟ والمستغرب عن هولاء ان يتحدثون عن الخلاص والرجاء ،؟ وهم حاقدين على اخوتهم ؟؟ والا كيف نفسر تهنة المركز الكلداني: نهنيء ونبارك من اعماق النفس كل الكتاب والمؤرخين والزوار ومشاهدي كلدايا.نت. كلدو.اورك. كلدو تيفي بميلاد ربنا يسوع المسيح سائلين طفل المغارة ان يلهمنا للسير سوية وراء النجمة ..بدون اي ذكر للمسيحيين الاخرين اخوتهم ، ولكن يظهرنجمة الحقد والكره والتقسيم لشعبنا حاضره دوما لديهم ؟؟ ...فهل هذه هي العبرالتي اخذناها وتعلمناها من عيد ميلاد سيدنا يسوع المسيح ..؟؟ كما جاء في انجيل لوقا / الاصحاح الاول 26 وفي الشهر السادس ارسل جبرائيل الملاك من الله الى مدينة من الجليل اسمها ناصرة27 الى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف.واسم العذراء مريم. 28 فدخل اليها الملاك وقال سلام لك ايتها المنعم عليها.الرب معك مباركة انت في النساء. 29 فلما راته اضطربت من كلامه وفكرت ما عسى ان تكون هذه التحية. 30 فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لانك قد وجدت نعمة عند الله. 31 وها انت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع. 32 هذا يكون عظيما وابن العلي يدعى ويعطيه الرب الاله كرسي داود ابيه 34 فقالت مريم للملاك كيف يكون هذا وانا لست اعرف رجلا. 35 فاجاب الملاك وقال لها.الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله وفي الأصحاح الثاني 1وفي تلك الايام صدر امر من اوغسطس قيصر بان يكتتب كل المسكونة 4 فصعد يوسف ايضا من الجليل من مدينة الناصرة الى اليهودية الى مدينة داود التي تدعى بيت لحم لكونه من بيت داود وعشيرته . 6 وبينما هما هناك تمت ايامها لتلد. 7 فولدت ابنها البكر وقمطته واضجعته في المذود اذ لم يكن لهما موضع في المنزل.. 8 وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم. 9 واذا ملاك الرب وقف بهم ومجد الرب اضاء حولهم فخافوا خوفا عظيما. 10 فقال لهم الملاك لا تخافوا.فها انا ابشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب. 11 انه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب. 12 وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود. 13وظهر بغتة مع الملاك جمهور من الجند السماوي مسبحين الله وقائلين 14 المجد لله في الاعالي وعلى الارض السلام وبالناس المسرة يقول القديس اغسطينوس :[من هم هؤلاء المجوس إلا بكور الأمم؟ لقد كان الرعاة إسرائيليّين والمجوس أمميّين. كان الأوّلون ملاصقين له، والآخرون جاءوا إ ليه من بعيد. لقد أسرع الكل إلى حجر الزاوية .. وعن النجم يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أنه لم يكن نجمًا حقيقيًا كسائر النجوم، إنّما هو ملاك ظهر في شكل نجم أرسله الله لهداية المجوس العاملين في الفلك، ويعلّل ذلك بالآتي:أولًا: أن مسار النجم الذي ظهر مختلف عن مسار حركة النجوم الطبيعية .ثانيًا: كان النجم ساطعًا في الظهيرة والشمس مشرقة، وليس كبقيّة النجوم تسطع ليلًا. ثالثًا: كان يظهر أحيانًا ويختفي أحيانًا أخرى.رابعًا: كان منخفضًا، قادهم إلى حيث المزود تمامًا.ويرى العلامة اوريجينوس أنه نجم حقيقي لكنّه من نوع فريد، إذ يقول: [إننا نعتقد أن الذي ظهر في المشرق كان نجمًا جديدًا، ليس كالنجوم العاديّة... لكنّه يُحسب في عداد المذنبات التي تشاهد في أحيان كثيرة، أو النيازك، أو النجوم الملتحمية أو النجوم التي على شكل الجرار، أو أي اسم ممّا يصف به اليونانيّون أشكالها المختلفة .... الاب انطونيوس فكري يقول آية (1): ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية، في أيام هيرودس الملك، إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أورشليم. ويقال أنهم سحرة ومنجمين كانوا يتبعون مذهب بلعام الذي تنبأ بمجيء المسيح (سفر العدد). وهم كانوا يعرفون نبوته، وينتظرون هذا المولود العجيب الذي قال عنه بلعام يبرز كوكب من يعقوب.. (عد17:24)..? وفي القرآن يخبرنا بأن المسيح لم يولد بطريقة طبيعية كسائر البشر ولم يكن له أب أرضي ، ومريم ابنة عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين سورة التحريم 12.... وسورة النساء 170 : انما المسيح عيسي ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الي مريم وروح منه ... دُعي المسيح في القرآن عيسى بن مريم ،فلا يستبعد بان يكون الاسم مشتق من اصل كلمة المسيح في العبرية ( I ycouc)وفي اليونانية ( ايسوس ) يسوع ومعناها مخلص ... كما نلاحظ بان القران يؤكد بان المسيح هوكلمة الله التي القاها على مريم ، وروح منه ( الله )... وعند تفسيرمعنى الكلمة وفق علم اللسانيات وعلم المنطق اللاهوتي نجد بان الكلمة هي لفظة واللفظة تدل على المعنى والمعنى تاتي من المعرفة والمعرفة تاتي من العقل والعقل يعكسه الفكر، فالكلمة اذا تعنى الفكر ، يؤكد هذا الاصحاح الاول من انجيل يوحنا في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله، ... هنا تكون الصيغة داله على المعنى المقصود والمعبرعن ذاته في التكوين والوجود ، فجاءت الصيغة كان الكلمه بصيغة مذكر، لتكشف لنا بان فكرالله هوالمسيح المذكر في كان ..كما ان الاية اعلاه تبين بان المسيح هو روح منه ( الله ) الى جانب امتلاكه فكرالله ( كلمة ) ، هذه صفات الله ، يمتلكها المسيح المتجسدعلى الارض ، الأنبياء والرسل ، كانوايتكلموا بما يوحى لهم ، اما الانجيل لم يوحى به احد ولكن كسب قدسيته بكونه سيرة حياة واعمال واقوال السيد المسيح على الارض ، فالمسيح موحى للرسل بانجيله ليكون اعلان الله للبشر،كما في يوحنا 1 /14 ، والكلمة صارجسدا وحل بيننا وراينا مجده كما لوحيد من الاب مملوءا نعمة وحقا ، الله لم يره احد قط ، الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبَر يوحنا 1: 18،...وكلمة روح منه فسرها الامام الرازي بقوله انه روح الله لانه واهب الحياة للعالم في أديانهم وفسرها الامام البيضاوي بقوله سمي روحا لأنه كان يحيي الأموات وقلوب البشر ... وهو الوجيه في الدنيا والآخرة : سورة آل عمران 45 ، وباجماع المفسرين الاسلام الوجاهة في الدنيا هي النبوة وفي الآخرة هي الشفاعة البيضاوي صفحة 99. فالشفاعة لايتمتع بها الا الله ، كما تقول سورة الزمر 44 ولله الشفاعة جميعا فان كانت الشفاعة حصرا بالله وحده فكيف تمنح للمسيح ؟ كما في سورةعمران 45 ،؟؟ فان لم يكن المسيح الله كيف ياخذ من مميزات الله وصفاته ومنها الخلق .. ياعيسي ابن مريم اذكر نعمتي عليك... اذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والانجيل واذ تخلق من الطين كهيئة الطير فتنفخ فيه فتكون طيرا بإذني سورة المائدة 110: (آل عمران 48). أفمن يخلق كمن لا يخلق (النحل 17) ، وابرئ الاكمه والابرص واحيي الموتي بإذن الله سورة (آل عمران 49 والمائدة110)...بالاضافة الى علم الغيب : وهذه صفة لا تتوفر الا عند الله ولكن القرآن يذكرها للمسيح حيث قال القرآن بلسان المسيح: وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم سورة آل عمران 49، ويعلم المستقبل حيث يورد القرآن نبوة المسيح سورة مريم 32 والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا سورة مريم ..... هنا تؤكد الاية بان المسيح سيبعث حيا ، وهذا مالم يرد لغيره من الانبياء والرسل في القران ، وفي 33 ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يتمرون . ؟؟ وهنا يصف المسيح بانه الحق ، والحق لايتصف به الا الله ، ، وتؤكد سورة مريم 18 ذلك انا رسول ربك لاهب لك غلاما زكيا .. الطبري والرازي والزمخشري يفسرون كلمة زكيا تعني صافيا ونقيا وبلا خطية. وجعلني مباركا أينما كنت.. سورة مريم 30. .. وهو وحدَه تكلّم في المهد بحسب ما جاء في سورة مريم 28 و29 وآل عمران 44 .. كما جاء في تفسير البيضاوي؛ الطاهر من الادناس، وتفسيرعبدالله شبر. للحديث: كل ابن آدم يطعنه الشيطان في جنبه حين يولد، غير عيسى ابن مريم، ذهب ليطعنه فطعن الحجاب. و50 والمائدة 109 نلاحظ هنا بانه لم يتعلّم شيئاً من أحد ، فكلامه وحكمته هما من ذات الله وحكمته، لأنه كلمةُ الله وروحٌ منه: لذلك يقول عنه يوحنا 8/12 : انا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة وهو مميز على الاخرين لانه الوحيد الذي رفعه الله عنده إني متوفيك ورافعك إليّ... (آل عمران 55)؛ بل رفّعه الله إليه. (النساء 158). هو المزمع أن يأتي في آخر الزمان للدينونة العادلة، حيث جاء في الحديث: لا تقوم الساعة حتى ينزل ابن مريم حَكماً مقسطاً. أي ديّاناً عادلاً. وإنه- أي المسيح - لَعِلمٌ للساعة. (الزخرف61) . وجعل الله لاتباع المسيح مكانه خاصة يوم القيامة: وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ (آل عمران 55). .. نلاحظ بان المسيح هو الشخص الوحيد الذي يؤكد القران بان الله رفعه اليه ، وهذا ما يقوله داود في مزموره ـ ربّ داود الجالس عن يمين الله: وعن صعوده يقول الكتاب بالروح :? ثُمَّ إِنَّ الرَّبَّ بَعْدَمَا كَلَّمَهُمُ (تلاميذه ورسله) ارْتَفَعَ إِلَى السَّمَاءِ وَجَلَسَ عَنْ يَمِينِ اللَّهِ. ( مر16/19 ) .وهذا كان بعد قيامته من الموت ..نلاحظ كل الكتب التوراة القران والانجيل تؤكد بان للمسيح ميزه خاصة وصفاة خاصة لا يرتقي اليها احد كان من كان ، وهو الوحيد الذي سينزل الى الارض عند قيام الساعة ليكون حكما مقسطا ، ليدين الا حياء والاموات .. ولملكه لانهاية لانه هوالبداية والنهاية .. بهذا الواقع اللا منتهي اليست الاجدر بنا ان نعيد حساباتنا ومكنونات افكارنا ونفوسنا لكي نربط السبيل برب المجد .. ونمجده له في الاعالي لتحل على الارض السلامة وفي الناس المسرة .. امين .. وكل عام وانتم بالف خير ... يعكوب ابونا ...................... 31 /12 /2012