القراءات: 411
0000-00-00
قولي ما تشائين،ودعيني احبك كما اشاء
-1- لم اعُد ادمنُ عادات صغار الطير العشاق. قبل ساعة الفجر لآتي... تأذن سهوا، لصلاة عشاء الجياع المنسيين. فأجلس بين الشمس والقمر ظلا وحيدا مبهما بلا مكان، وارقب دروب سيدة صنعتها وهما يرنم دفق رذاذ المطر لسورة كبريائها، ويمحو نيسم خطوها في وادي الطوى البعيد. لم اعُد قبل نومة قيلولة العاطلين... اشهق لنعيق ليل النساء الثكالى، وانطر سرب الغربان ليدلني: اين دفنت العاصفة جثمان آخر تمنياتي. كم كنت حمقاء يا امرأة السكون... ظننت، ونحن نفترش مقادم عرف الديك مخدعا، هذيان حمى العشق... مجرد لغم يطفأ جمر سيكارتي، فتتصالب الالوان الداكنة... على جبهتي المغبرة وشما قرمزيا يركبه الرحيل بحرا يلوح للفراق هناك،حيث يتكأ المركب المتعب بالحنبن، وقوافل المُغربين عن اوطانهم تجتاز عنوة حقول الموت... على صدر ظهيرة ربيع الغرباء بعد ان ترتل اعشاش النوارس ترنيمة الوداع. -2- شهرزاد،ايتها العطر الحريري الازرق تعالي قبل ان يصحو انين الثلج: نشد قافلة الريح الى الوطن البعيد. الليل ما برح يغتصب ثغاء العذارى تحت منام سرير شهريار، والرجال في وطني يا شهرزاد... يسبحون لبقايا ثمالة انخاب الجراح. هات جرحك،وخذي جرحي دعيني ادفأ خفق دمي في خضرة عينيك. رسمت جرحك وطنا صغيرا بلون سعف النخل لعشاق صغار يمضغون نوى التمر، ويتلحفون العراء ضراعات المقعدين لعل يوما تدثر تمنياتهم الهة الغرام. أه لو تدرين كم بكيت تذكارات طفولتك انهم سلبوني: فرشاة اسنانك الصغيرة سلبوني قوائم فرسك الاشهب، وبقايا اجنحته البيضاء... ودعاء صمت صباح الورد، وجعلوا خفك المزين ببكر الفراش فتيل قنبلة يدوية. آه لو تدرين كم توسلت الليل لو يطول ألا تشهدين؟ خبأتك قبلة طفولية بلوح السماء... يتماوج صدى هسيسها خطوطا تنحني وتستقيم حياءً بين طيات ستائر شبابيك غرفة نومك. ألا ما زلت تذكرين يوم عيد ميلادك؟ يا الهي الحبيب... كم اشتهيت لو اسر عجائز الحي اني احببتك اكثر في زحمة فرحك، والنهار في وطني مزحوم بطعم موت النخل، والشوارع نمامة لا تحفظ الاسرار. آه لو تدرين يا شهرزاد... كم كتابا مل انيني وعاف رفقتي، وانا اصلي لئلا يستبيح القوادون وطني فأصحو غريبا في غربتي. -3- شهرزاد،يا سيدة الآف الليالي الساهرات عند تخوم المجرات اليتيمة. تعالي:نغتصب هجعة هذه الليلة من جديد. تعالي:ننسج جراحات امهات الثوار سلال روح الياسمين. كل نساء العرب اليوم ولدن رجالا إلا النساء في وطني يا شهرزاد. حيض ابكارهن تجسد وثنا والثيب ولدن مسوخا... تنحني لها ملايين الهامات بخشوع الاصنام. تعالي:نجترج معجزة فك شفرة الالم، ونمد الامال شراعا وسارية حبل وريد،يشد اوتاد الجبال فتتوقف الارض عن الهذيان، ونبحث للنجوم والكواكب منازل جديدة. دعيني حنانيك... أتوسد صدر كرمة عنب منسية لالف عام حيث لا تغفو الشمس هناك، وكلما رويت لك من حكايات جدتي... اسقني الكأس قبل الاخير او،إإذني لي واياك... نشرب قهوة صباحك سوية، وقبل ان تغادريني الى حلمك الجديد اقبلك ثم انام.