القراءات: 246
0000-00-00
الاسلوب الغير اللائق لنمرود بيتو في اذاعة الاسترالية ضد النروايي والكيرسنايي
الأسلوب الغير اللائق لنمرود بيتو في إذاعة S.B.S الأسترالية ضد النروايي والكيرسنايي صرح نمرود بيتو في مقابلة مع إذاعة S.B.S الأسترالية أن عشيرة النروايي والكيرسنايي لا يعرفون يمينهم من شمالهم بسبب عدم ترشيحهم القائمة الموالية له ولحزبه واختيارهم لقوائم أخرى حيث انه لا يؤمن ببرامج هذه القوائم. أن هذا التصريح الغير المسوؤل خص جزء هام من شريحة شعبنا الكلدو آشوري السرياني، وظهر ان الخسارة والفشل في الانتخابات الأخيرة قد أثرت عليه لانه أعطى مبررات وأسباب غير مقنعة ولا أساس لها من الصحة. أن ردي للسيد بيتو ليس من باب العاطفة أو كوني أنتمي الى أحدى هذه العشائر ولكن لأثبت عدم صحة كلامه هذا الذي يشجع على الفتنة والانقسام لشعبنا، وسوف أبين له الأسباب المقنعة لعدم تصويتنا لقائمته مع كل احترامي للحزبين حزب بيت نهرين و المنبر الديمقراطي الكلداني . وأنا لا أطالبك بالاعتذار لأنك تعتبر نفسك سياسياَ ومسوؤلاَ ولكن مع الأسف لديك عدم المعرفة بالمعلومات عن شعبك الذي تنتمي إليه. يا سيد بيتو... نحن لسنا كما صرحت حيث لدينا 12 كاهناَ يخدمون في كنيسة المشرق الآشورية وكاهن في كنيسة الشرقية القديمة وعدد كبير من الشمامسة، ومئات من خريجي الجامعات العراقية والغربية. وأريد أن أعطيك معلومة أخرى لزيادة معلوماتك يمكن أن تحتاجها في المستقبل لأجراء المقابلات لاحقاَ، أن عدد كبير من بين الأساتذة الذين ساهموا في وضع المنهاج الدراسي للتعليم السرياني في العراق هم من عشيرة النيروى، فيا سيد بيتو هل هذه الشريحة لا تعرف لمن تنتخب أو تصوت؟ مجرد سؤال!. يا سيد بيتو... إليك بعض النسب التقريبية لأصوات أبناء عشيرة نيروي في الأنتخابات البرلمانية الأخيرة وردت إلينا من مصادر موثقة في الوطن: * 5% لصالح قائمة التحالف الكردستاني والقوائم الأخرى. * 15% لصالح قائمة المجلس الكلداني السرياني الآشوري. * 80 % لصالح قائمة الرافدين. ولابد أن أسرد لك الأسباب التي دفعتهم الى التصويت لهذه القوائم وأيضاَ الأسباب التي منعتهم من التصويت لقائمتكم: 1 - قائمة التحالف الكر دستاني: صوتوا لهذه القائمة الأشخاص الذين كانوا تابعين لقوات البيشمركة ومنهم من شاركوا في ثورة أيلول التي قادها الراحل مصطفى البارزاني وكانوا ضمن مفرزة مالك هرمز وهم أيضاَ منتمين الى الحزب الديمقراطي الكردستاني ولحد الآن يتقاضون الرواتب منهم. 2 - قائمة المجلس الكلداني السرياني الآشوري: صوتوا لهذه القائمة الأشخاص الذين يتقاضون الرواتب الشهرية من لجنة شوؤن المسيحيين المدعومة من قبل المجلس الشعبي. 3 - قائمة الرافدين: إن الأكثرية من أبناء شعبنا صوتوا لهذه القائمة كما وردناه في النسب التقريبية، وهم الشريحة المثقفة من الشباب والشابات أيماناَ منهم ببرنامج الحركة الديمقراطية الآشورية وأيديولوجيتها التي تخدم مصالح شعبنا الكلدو آشوري السرياني، والأرادة الحره للحركة في كل القرارات، وأيضاَ ومنهم منتمين للزوعا منذ عام 1991 منذ بداية الأنتفاضة في الأقليم ولحد الآن. وأيضاَ في فترة الكفاح المسلح كان مقر الزوعا ومقاتليه في منطقة نيروي وفي قرية زيوه. هل تريد أن ننكر حقيقة نضال زوعا ومقاتليها وكيف عانوا من ظروف قاسية حيث البرد القارص في الشتاء وعدم توفر الأحتياجات اليومية، وكذلك من مؤامرات بعض الأحزاب لأفشال مسيرة الحركة وتقسيمها وإضعافها. أضافة الى ذلك كان النظام البعثي البائد يخطط لضرب زوعا وتدميره وكما يعلم القاصي والداني أن عدد من مناضلي الحركة قد إعدموا بيد النظام المقبور . ولزيادة المعلومات، حيث كنا على إتصال دائم بالحركة ومقاتليها وخاصةَ في تلك الفترة الحرجة لأن كان لدينا بعض العوائل تسكن في قرى نيروى الهاربين من النظام البائد، و لدينا ما يقارب 40 شخصاَ مفقودين وعدم تبيان مصيرهم لحد الآن بسبب عمليات الأنفال الأجرامية في عام 1988 . أما عدم إعطاء أصواتنا لقائمتكم هو أننا لا نثق ببرنامجكم وحزبكم والذي كان يعرف سابقاَ بالحزب البعث الآثوري و مدعوماَ من النظام المقبور، والدليل إنكم كنتم تتجولون في المدن العراقية بحرية مطلقة. وأيضاَ ليس لديكم موقف ثابت وإستراتيجية واضحة، وأيضاَ محاربتكم العلنية وبكل الأساليب الملتوية والإدعاءات الكاذبة تجاه زوعا وخاصةَ من قبل بعض كتابكم والذين يسمون أنفسهم بالنخبة. السيد بيتو... السؤال الذي يطرح هو لماذا لم تتهم العشائر الأخرى أو عامة الشعب بخسارتكم هذه؟ وأيضاَ هل إعتقدت إننا ساذجين لا نستطيع الرد عليك؟ فأتمنى أن لا تقع في مثل هذه الأخطاء مستقبلاَ. وأيضا أريد أن أعطيك معلومة وهي أن نسبه كبيرة من أبناء عشيرتك ( الأشوتيين) الغيارى في نيوزيلندة يدعمون الزوعا بكل الوسائل المادية والأعلامية لأنهم كباقي أبناء شعبنا الكلدو آشوري السرياني ولهم القناعة التامة بأن زوعا هو الممثل الشرعي والعادل لتحقيق أماني وطموح شعبنا. وعلى الرغم من كل ما صدر منك، سوف أصلي من اجلك وأطلب من رب المجد يسوع المسيح ان يلمس قلبك ويعطيك الشجاعة لقول كلمة الحق من أجل هذا الشعب ولنكون جميعنا في خانة الموضوعية والصراحة وقول الحقيقة وإن كانت مرة.