القراءات: 255
0000-00-00
الأنتخابات في استراليا عودة إلى العصر ماقبل الصناعي
في زمن الحرية وبداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرون يعود بنا العراق الجديد من خلال مفوضية الأنتخابات إلى العصر ماقبل الصناعي ، فنجد أن خطة أحتواء الآراء قد جاوزت حدود العراق وامتدت إلى كل دول الأغتراب التي ستجري فيها أنتخابات البرلمان العراقي الجديد في السابع من آذار / مارت المقبل ، ففي أستراليا يبدو أن ممثل مفوضية الأنتخابات السيد باسم كريم جاء محملا بخطوط عريضة أعدها له المجلس الأعلى وحزب الدعوة ليفرضها بسيناريو دقيق مع من اسند له دور أكماله كي يحبط به امل كل العراقيين العلمانيين في أستراليا . هذا المخطط أبتدا طائفيا باجتماع السيد ممثل المفوضية باسم كريم بممثلي الأحزاب الشيعية في مركز آل البيت في منطقة أوبرن في سيدني بذلك همش كل الأحزاب الوطنية الأخرى ومنظمات المجتمع المدني العراقية الأسترالية والتي يقود اغلبها أكاديميون وكتاب واساتذة متخصصون في الجامعات الأسترالية ، في الوقت الذي كان من الواجب عقد ندوة عامة للعراقيين لأطلاعهم على سياق الأنتخابات العراقية على اقل تقدير ، وذهب إلى أبعد من ذلك فعقد أجتماعات صغيرة على اسس طائفية ودينية وحزبية ، بذلك مزق الجالية العراقية إلى اشلاء صغيرة لاتتمكن من ابداء رأيا عراقيا موحدا ، كما لم يعط تفسيرا لأهماله للصحافة و الأعلام العراقيين في استراليا حيث استهل عمله في نشر إعلاناته في صحف عربية أخرى في حين أن الشأن عراقيا بحتا، عدا إعلانا خجولا جاء متأخرا إلى جريدة بانوراما العراقية الصادرة في سيدني ، وبعد الضغوط و الأحتجاجات التي تلقاها السيد ممثل المفوضية بدات الصحف العراقية تنشر إعلاناته ، وتوخيا للأجراءالصحيح و لغرض الأطلاع على الضوابط في نشر بوسترات للمرشحين حاول رئيس تحرير أحدى الصحف العراقية الصادرة في سيدني الأتصال بالسيد ممثل المفوضية في استراليا لكنه لم يفلح لعدم وجود وسيلة اتصال معلنة بشكل واضح وشفاف . كذلك تعمد السيد باسم كريم ألغاء منطقة رانويك في سيدني يسكنها غالبية مسيحية حيث كانت منطقة انتخابية مهمة ، وما تفسير هذا الألغاء إلا أنه جاء ضمن اجندته حيث جاءت نتائج الأنتخابات السابقة بأكثرمن ثمانين بالمائة لصالح المسيحيين في تلك المنطقة، ولما كان المسيحيون يلتقون مع القوى العلمانية في فصل السياسة عن الدين ، فأصابهم التهميش مزدوجا في كل الأحوال . في الوقت الذي أعلن السيد باسم كريم خلال اجتماعه مع المسيحيين أن باب التعينات قد أغلق لم يكن يعلم بمواعيد التقديم وآليته مسيحي واحد من سدني عدا رجلان أحدهما مرشح من شخصية متنفذة في استراليا والأخر من شخصية متنفذة في الحكومة العراقية مما حدا بشخصية أكاديمية مسيحية محايدة يحمل خبرات غنية في الأنتخابات والمجتمع المدني من الدخول في سجال مع مكاتب السيد باسم كريم وإيقاف حججهم عندما أبرز لهم أنه أكثرهم خبرة وأن اسرته هي أكثر منهم تضحية من أجل العراق . ويعد تهميش القوى السياسية العلمانية وعدم تعيين أناس أكفاء علمانيون في الوظائف المؤقتة للمفوضية في سيدني بحجة الحيادية ضربة أخرى في ظهر التقدم والأستفادة من الخبرات الأسترالية في ألأنتخابات ، كما ان بدا واضحا تعامل السيد باسم بمعيار التغاضى عن تلك الحيادية المزعومة في بيرث عاصمة غرب أستراليا لصالح المجلس الآعلى، وتأكيد على أنه قد جاء بأجندة خاصة من الأحزاب الأسلامية نضع تصريح السيد رعد المشكور الناطق الرسمي بأسم الأئتلاف الوطني في استراليا لأذاعة أس بي أس الأسترالية أن تعيين المراقبين لايتم إلا عن طريق الأحزاب (الرابط المرفق ) وهذا متفق عليه مسبقا . وأمعانا في الأقصاء نجد أن تعيين الموالين للأحزاب الطائفية في سيدني ومالبورن ما هو إلا طعن آخر في كبد العراق من الخارج . سؤال يطفو على السطح أمام حكومة السيد نوري المالكي أين الديمقراطية في ظل حكومتكم الداعية إلى دولة القانون / أين مفوضية الأنتخابات من هذه الأجراءات التعسفية ، أليس هذا التهميش ذبحا للرأي والعودة إلى العصر ماقبل الصناعي . http://www.sbs.com.au/yourlanguage/arabic/highlight/page/id/72297/t/More-views-about-the-Iraqi-Elections ________________________________________ Find out now Link all your email accounts and social updates with Hotmail. ________________________________________ Find your next place with Ninemsn property Looking for a place to rent, share or buy?