القراءات: 132
0000-00-00
نوم هادئ وأحلام سعيدة
النوم الهادئ ضرورة لا يستغنس عنها الطفل .. إنه وسيلة إلى استيراد نشاطه وإستعاد حيويته فهل ينام طفلك نوماَ هادئاً؟ هل يذهب إلى الفراش كل ليلة ويستسلم للنوم دون ضحك أو ضجيج أو العكس هو الصحيح؟ هناك أطفال لا تكاد الام تغادر غرفته حتى يهب في سريره ليناديها.. إذن من واجب الام ان تعرف على الاسباب الحقيقية التي تحول بين الطفل وبين النوم الهادئ 1_ الخوف: لا شك ن الخوف من أقوى الاسباب التي تتعرض طريق الطفل الى انوم هادئ إنه سبب النوم المضطرب والطوابيس. وقد لايكون سبب الخوف واضحاً ولكنه في العادة يرجع إلى ما سمعه الطفل او رآه خلال النهار والطفل يخاف الظلام فقد تفزعه الظلمة التي يراها في غرفة نومه وقد يرعبه هيكل تحفة فنية أو قطعة أثاث لايسقط عليها ضوء خافت، إن الطفل بطبيعتهى جامح الخيال، يبتعد عن الواقع في كثير من الاحيان. والام الواعية هي التي تدرك إتساع خيال الطفل فلا تحاول ان تهدده بشيئ يخيفه حتى وإن كان هذا الشيئ غير موجود. 2_ القلق: عدم شعور الطفل بالأمان وارقه قد يرجع الى القلق. اما القلق نفسه فقد يعود الى عدم الشعور بالامن، وهي كثيرة منها البيت المتصرع، الخلاف الدائم بين الابوين... غياب الام او الاب لسبب لا يدركه الطفل حاجة الطفل الى الحب ومهما تكن الاسباب فإن هناك شيئاً لا ينبغي أن ننساه هو إن مخاوف الطفل بالنسبةة إليه هي مخاوف حقيقية لذلك فإن من أخطر الاشياء التي نسخر من تلك المخاوف او نهملها.. إننا في هذه الحالة سنكون معاول هدم في إستقرار الطفل وسلامته النفسية إن الطفل العصبي الخائف بحاجة الى معاملة بالغة الرقة الى من يريحه ويستبعد من حياته كل ما يعكر صفوها ويبدد هدوئها عليك إذن ان تضعي سيدتي في غرفة طفلك مصباحاً يرسل قليللا من الضو، ولا تترددي في إجابة رغبته ان يكون باب الغرفة مفتوحاً قليلاً وان تتركي مصباحا صغيرا يضيئ الصالة اما جلوسك الى جانب طفلك حتى ينام... فلا ينبغي ان يضليقك حقا انك في حاجة الى شيئ من الاسترخاء بعد يوم مشحون بالعمل ولكن كوني على ثقة ان هذه مرحلة سوف تنتهي وانك ببصرك وفهمك كفيلة بان تردي الى طفلك ما يحتاج اليه من شعور بالامن والرضى ان هذا هو طريقك الى النوم الهادئ لطفلك ووسلام شامل يعم بيتك