القراءات: 150
0000-00-00
المجتمع والعادات
المجتمع والعادات ********************* محمد مصطفى كليني لا يخفى على المرء بأن لكل أمة أو شعب له عاداته وتقاليدها الموروثة من الآباء والأجداد الذين سبقونا بالحياة وهذه العادات مأخوذة من البيئة الأصيلة الذي عاش عليها من خلال حقب زمنية طويلة ولهذه العادات حرمتها التي تتناسب مع البيئة الذي عاش فيها وتلقى إحتراما كبيرا لدى أصحابها لأنها تنبعث من خلال حقيقة ممارسة الحياة ولكن نرى في هذه الأيام أن بعض الناس قد أنحرفوا عن مسار العادات وبدأ يتصرف بعادات دخيلة لا تنسجم بأي شكل من الأشكال مع واقع الحياة الذي هو فيه أي شذوذ التظاهر أو التعامل مع ماكنة الحياة كالملبس أو التبرج إذ لا يفهم هو نفسه ما الذي يفعل فما اكتسبه من مصدر غير مرغوب بعيد كل البعد عن واقع مجتمعه الذي يتطلب التقيد به كما هو ملتزم بدينه وعادة يلجأ الى مصطلح _ موديل _ ولا يدري إن سالته ما معنى الموديل فهو لايدري ما يعني هذا القول _ الموديل _ وكما هو معروف هو إبداع المرء بإيجاد شيئ يختلف عن سابقه ولو إستدرجنا في هذا الموضوع بشكل شبه تفصيلي سنواجه ردا عنيفا وسريعا من الكثير من الناس لأن الإنجراف قد جاء على هيئة وباء ولقى مكاناً أو شرفا متعصبا _ نتمنى العودة الى الصواب.