القراءات: 134
2040-10-03
شكراًَ للأغنياء لأنهم يسعدونا دوماً
شكراًَ للأغنياء لأنهم يسعدونا دوماً ******************************** زيان سندي لست من الأنانية لأقول هذا، إنما أريد أن انصح ذوي الجيوب الثقيلة، أن يلتفتوا إلى أنفسهم واحترام أوقاتهم، يلهثون إلى تكوين أرقاماً قياسية ليحطموا أخرى إن الارتباط بين الثروة والسعادة وهم كبير... فإن معظم الناس يتصورون إن الدخل المرتفع سيجعلهم أكثر سعادة، بينما الارتباط بين التدخل والسعادة مبالغة كبيرة، بل هو إلى حد كبير وهم كبير الأشخاص ذوي الدخل المرتفع لا ينفقون أوقاتً أطول على نحو أكثر إمتاعاً حيث إن عليهم التفكير باتجاه إنفاق المزيد من الوقت في العمل وقيادة مختلف الأمور، والتقليل من الوقت في فراغ سلبي، وهذا التحول في العمل في الوقت بحد ذاته من غير المحتمل لأن يؤدي إلى زيادة في سعادة المعيشة لذا فإن الزيادة في الدخل لها تأثير قصير الأمد نسبيا على شعورهم بالرضا عن الحياة... ويلاحظ إن الدول التي تشهد ارتفاعا في مستوى الدخل لا تشهد ارتفاعا في نسبة شعور المواطنين بالرفاهية والسعادة والشعور بالرضا عن الحياة لا ينحو للارتفاع مع ارتفاع متوسط دخل الفرد السنوي على المستوى القومي. ولكن هناك زيادة صغيرة في الشعور بالرضا لدى تجاوز متوسط الدخل الفردي سنوياً. لذا علينا بالاستمتاع بأوقاتنا الحلوة حيث إن أجمل تعريف للسعادة أحببته هو إن ( السعادة لحظات ) ابتسامة طفل صغير تفرحني، تفتح زهرة صباحاً في حديقتنا الصغيرة ممتعة وإذا جلست لأحصي تلك اللحظات الصغيرة والسعيدة بنفس الوقت فأنني سأجدها كثيرة.. لذا سأضع قلمي جانباً لأشعر بالسعادة لأنني استطعت أن أوصل ما يدور بمخيلتي وأترجمه على الأوراق وهكذا هناك الكثير من أشياؤنا الحلوة في الطريق إلينا لا تتركوها فهي سعادتنا.