القراءات: 271
2010-11-19
حفل تأبيني للفنان القومي الراحل جورج هومي ينظمه أستوديو نوهدرا ونادي نوهدرا الاجتماعي في دهوك
برعاية أستوديو نوهدرا الفني ونادي نوهدرا الاجتماعي اقيم في ظهر يوم الخميس المصادف 18/11/2010م في قاعة نادي نوهدرا وسط حضور جماهيري كبير حفلا تأبينياً على روح المرحوم قيثارة الغناء الآشوري ( جورج هرمز هومي ) الذي وافته المنية يوم الثلاثاء إثر إصابته بجلطة قلبية في إستراليا. إبتدأ الحفل بكلمة ترحيب بالضيوف الكرام تلتها الصلاة الربانية ادتها أداءً فرديا الأخت ( كلارا عزرا ) وبعدها القى السيد ريمون قصراني مدير أستوديو نوهدرا الفني نبذة عن حياة الفنان المرحوم جورج هومي، تطرق فيها على ابرز محطات حياته وأهم نتاجاته طيلة مسيرته الفنية. كما وتضمن الحفل القاء مجموعة من قصائد وأشعار لشعرائنا امتزجت كلماتها بدموع الجماهير التي اعتصرتها قلوبهم وهم يأبنون على رحيل كوكب وعلم من أعلام الغناء الآشوري، تقدمت تلك القصائد قصيدة للشاعر يومر شليمون بعنوان (بوش بشلاما) التي القاها بدموع وتنهد أحدثت صدى واسع في القاعة ولتتفاعل معها الجماهير بحزن شديد ولتعقبها قصيدة أخرى للغائب الحاضر في هذا الحفل الشاعر المغترب في امريكا أوراهم لازر حملت عنوان (قالا دكنارا) التي كتبها بعد ساعات من سماعه نبأ رحيل عازف الكمان قيثارة الغناء الآشوري جورج هومي... وتزامنا مع ما يتعرضه أبناء شعبنا المكون الاصيل من قتل وتهديد وتهجير همجي على أيدي التكفيريين وأبرزها تمثلت بحادثة كنيسة سيدة النجاة التي راح ضحيتها العشرات من أبناء شعبنا فضلا عن العشرات من الجرحى وتداعيات الحادثة المؤسفة فقد كان لهذه الأحداث نصيب في هذا الحفل بقصيدتين احداها للشاعر زيا كَيوركَيس بعنوان ( ليخ بدايا كما بت باخخ ) وأخرى للشاعر عوديشو سادة حملت عنوان ( شبخخ لبارويا ). وفي جانب آخر من الحفل تم غناء وصلات غنائية من اغاني فناننا الراحل جورج هومي من قبل مجموعة من مغنين شعبنا المشاركين في الحفل أبتدئها وليم عوديشو باغنية ( آخ يا دونيى زلمنتيوت ) والمغني رامسن شدراك لأغنية ( موخنين ) واغنية على شكل ديوتو ادتها المغنية المتألقة ليليان ساوه مع المغني الصاعد ايفل حنا. هذا وبعثت مؤسسات وشخصيات فنية ببرقيات تعزية لاسرة وأقرباء والمعجبين بغناء الفنان الراحل جورج هومى وقد حضر الحفل التأبيني بدعوة من الجهة المنظمة كل من السيد نمرود دنخا والسيدة حنان اويشا أعضاء الهيئة الإدارية للمركز الثقافي الآشوري. وتجدر الإشارة بأن الفنان الراحل ولد في سوريا في قرية (والتو) وعاش طفولته البريئة فيها الى أن غادر وطنه سوريا متوجها لاستراليا عام 1985 واقام فيها لحين انتقاله. واعد الراحل عازفا ومطربا في نفس الوقت وقد صدرت له عدة البومات غنائية منها ألبومه الأول في سوريا وخمسة البومات غنائية له في استراليا وكان المرحوم يعمل على إصدار البوم جديد له إلا إن ساعة الرحيل كانت قد حانت وقد حالت دون أن يكمله. وعلاوة على العزف والغناء فقد اكتسب الفنان الراحل شهرة واسعة من خلال خوضه لتجربة تمثيل ناجحة في بطولة الفلم الآشوري ( وردى ديشى ) مع المطربة جوليانا جندو. وقد اتسم الفنان باهتمامه الشديد بانتقاء كلمات واعداد ألحان أغانيه إذ غالبا ماكان عمه الشاعر المعروف (آدم هومي) يكتب أغنياته. وقد كان حلم الفنان ان يزور وطن آباءه وأجداده يوماً ويغني على ارضه ولشعبه وقد تحقق له هذا الحلم بزيارته الأولى للوطن والمشاركة في الإحتفالات النيسانية عام 2009م الى جانب مجموعة من المطربين المغتربين. نتقدم بتعازينا الحارة لاسرة وذوي واقارب المرحوم ولكافة محبيه في جميع انحاء العالم ولأنفسنا بفقداننا دعامة من دعائم الغناء القومي ونقول بان ذكراك ستظل حية في قلوب ابناء شعبنا بما خلفته من ارث فني عريق باغانيك والحانك الاصيلة التي احيت في وجداننا حب الوطن وبثت في اعماق قلوبنا روح القومية يا حمام الفن القومي جورج هومي. وهذه تحية حب وتقدير لأستوديو نوهدرا الفني ولنادي نوهدرا الاجتماعي لأجل هذه المبادرة الطيبة بدعوتهم وتنظيمهم خلال مدة قصيرة وامكانيات محدودة لهذا الحفل القدير.