القراءات: 244
2015-08-09
استذكارا ليوم الشهيد الاشوري..المركز الثقافي الاشوري يقيم احتفالا تأبينيا بالمناسبة

 بمناسبة يوم الشهيد الاشوري الذي يحتفل به ابناء شعبنا في السابع من آب من كل عام ذكرى المذبحة الدموية التي مورست بحق ابناء شعبنا في سميل عام 1933 وفي ذكراها الـ 82 التي تزامنت هذا العام مع الذكرى المئوية لمذابح سيفو والذكرى الاولى لتهجير ابناء شعبنا من مناطقه في الموصل وسهل نينوى .. اقام المركز الثقافي الاشوري في دهوك مساء يوم 7/8/2015 احتفالية بالمناسبة حضرها الى جانب رئيس واعضاء الهيئة الادارية للمركز عدد من اعضاء قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية وكوادرها وممثلين عن المؤسسات القومية والحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وعدد من الاباء الكهنة وشخصيات معروفة ..

بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء الابرار ومن ثم القى السيد سنور دانيال عضو الهيئة الادارية للمركز كلمة رحب فيها بالحضور المشارك في هذه المناسبة العطرة التي نستذكر فيها كل عام شهدائنا وما سطروه من اروع ملاحم البطولة والفداء وماتعنيه لنا تلك التضحيات التي ستبقى حافزا قويا للمضي في الطريق نفسه من اجل تحقيق طموحات شعبنا وقضاياه القومية المصيرية..

بعدها القى السيد نينب يوسف عضو المكتب السياسي لزوعا ونجل الشهيد يوسف توما هرمز     كلمة بالمناسبة تطرق فيها بدوره الى المعاني النبيلة للشهادة تلك التي ترتقي بالانسان الى الخلود والبقاء وذلك ما آمن بها شهدائنا عندما اختاروا طريق النضال من اجل قضايا شعبهم القومية والوطنية وعمدوا المسيرة باروع صور التضحية عندما قدموا دمائهم الزكية قربانا لمبادئهم وقناعاتهم بضرورة تحقيق اهداف وطموحات شعبهم، مناشدا ايضا احزاب ومؤسسات شعبنا للعمل معا بعيدا عن المصالح الخاصة وتوحيد الخطاب والارتقاء بالعمل القومي المشترك خصوصا في هذه المرحلة المهمة والحساسة التي تمر بشعبنا والاحداث التي تعرض لها .

وتخلل الحفل قصيدتين الاولى بعنوان (الشهداء) قدمتها الشاعرة جوليانا منصور القادمة من كندا ، واخرى بعنوان (لماذا لايضحك النازحون) قدمها الاعلامي سامر الياس.

واختتم الاحتفال بمحاضرة القاها الناشط ايشو نونا بعنوان (التاريخ الدامي لشعبنا اثناء الحرب العالمية الاولى) التي تطرق فيها الى سلسلة الاحداث المأساوية التي تعرض لها شعبنا خلال بعض المراحل التاريخية الموثقة ودور الحكومات فيها انذاك، وما تركته من تبعات واثار سلبية على بنية المجتمع الاشوري ومستقبل اجياله .  

01
01
01
01
01
01
01
01
01