القراءات: 239
2015-01-17
الانكسار المشوّه

نظرت بتأمل إلى الشجرة وهي ممدودة بأذرعها المُتفرعة في فضاء الحياة، ونظرت بتأمل أكثر إلى أعاليها وكيف تهلهل فرحًا من مُعانقة الهواء لوريقاتها، لتعزف سمفونية لا يستطيع أعظم عازف أن يُؤلفها ولا أي أذن كانت أن تسمعها وتُميز لحنهَّا. أنهُ صوت الحياة القادم من الطبيعة ليثبت ويُعلم أن الحياة لحنًا جميلاً ونادر وليس كل من سمعهُ عرف لغتهِ ونطق بها.

 ثم نظرت لأسفلها لأتأمل في مستعمرات النمل وهي تدخل قُراهّا في جذور الشجرة ذاتها لتحتمي فيهِ وتخزن طعامها، فأدركت أن الحياة تُعطي وتهبّ الكثير وتساعد، لا تترك حال على حال، حياة تُعطي الحياة لكل ما عليها، أنها دورة الاستمرارية والتواصل الواحد من خلال الآخر لإدامتها.  

الحياة هذه الكلمة التي تحمل كل عظمةٍ، جميلة بكل ما فيها حينما ننظر إليها بعين الجمال، هكذا أراها عندما أجلس بوحدتي وهدوئي وأتأمل بطبيعتها الخلابة، ولكن الإنسان الذي يسكنها، أحيانًا كثيرة يُعطي لنفسهِ حرية التشويه للكثير والكثير اللامُبرر لهُ! ربما قد تكون ظروف تضطرهُ لتغيير مسلك حياتهِ، وربما اللاوعي يلعب دورهُ في حياتهِ وربما المصلحة هي من تغلب وتعبرّ، ولكن هذا ليس مُبرر للاستمرارية فيها ومُمارستها والانخراط فيها بعمق لتتجاوز حدود الأذية، لكل شيءٍ نهاية وحدود لابدّ من أن ترسم في طريقها للحدِّ منها. لكل شيءٍ حاجز لابدّ من الوقوف عندهُ، وإن كنت أنا أو أنتَ تعدينا ذلك الحاجز عندما لا ينفع فيهِ العبور والتخطيّ، عندها نكون قد جنينا على الكثير وأحدثنا شرخ من الصعب أن يلتئم حتى وأن أجمع العالم على ترميمهِ!

فكم مِن إنسان انكسرت نفسهُ بسبب جبروت إنسان آخر، وكم من حياة كُممتْ وغدتْ بلا روحًا، وكم من عينًا بقيت على أهبّة الاستعداد من الهجوم المُحتمل من كل ما هو مُخوف، وكم من توسلات أطلقت من أفواه تطلب الرحمة، وكم مِن روحًا رفرفتْ مفارقة! أنهُ الإنسان الذي يتلاعب بإنسان آخر ويجعلهُ يرى بعين الذباب كم هي الحياة ضيقة وخانقة! نعم، كثيرون هذه هي لعبتهم وهوايتهم، عيش حياتهم على أنقاض حياة وهدمها ورؤيتها مُجرد أكوام فحمية. يتلذذون برؤية الذبول والتشويه ولكنهم لا يدركون أنهم هم فقط الخاسرون وذاتهم داخل أجسادهم مُتناثرة ولا يستطيعون ترميمها سوى برؤية آخرين وهم يتساقطون أمامهم كحبات اللؤلؤ على الأرض كل واحدة في اتجاه! هؤلاء هم كارهين لذواتهم ويعيشون الحياة بسطحية وعبثية، لذلك تجدّ أجسادهم مُجرد هياكل فارغة، مُجرد قبور مُعتمة، مُجرد لمحهّم بطرفة عينًا، تُثير في داخلك الخوف والشعور بالقلق والاشمئزاز من فعلهم ومن مسكنهم!

أمثال هؤلاء لا يعيشون الحياة بل هم في خصومة معها ومع نفسهم ويحقدون عليها، ينظرون للإنسان مثيلهم كنظرتهم لأنفسهم الخانقة، ولذلك هم يسيرون عكس تيار الحياة ولا يقبلون بغير تناقضاتها كنوع من العّداء والتحّدي والتعندُّ، أمثال هؤلاء يستأنسّون لما يُلبس الأجساد! أمثال هؤلاء يقولون لكل شيءٍ في الحياة بالسلامة حتى وإن كانوا غير مُغادرين، هروبًا من سلاسل تكاد تضيق عليهم رويدًا رويدًا. أمثال هؤلاء منثورين في جميع بقاع العالم ويطوفون أرجائها كما يطوف الغيم السماء، وما الغيرة والحسد الذي يتولد عند البعض، والحروب التي تُشن ويظهر فيها هكذا نوع من البشر مُعادي لكل شخصية ناجحة ولكل عقلية نابغّة ويحاولون بشتىّ الطرق التخلص منها واغتيالها وتمزيقها، ألا دليل على خوفهم منهم وضعفهم أمامهم، لذلك يحاولون شتى الوسائل وضعهم في خانة مُظلمة لكي لا يشعّ نور الحقيقة من خلالهم ويُفشلون مآربهم.  

الحياة تحتاج إلى فهم والإنسان بحاجة إلى اهتمام أكثر من قبل نفسه أولا، لذلك كنْ على يقين أن لم تدرك الحياة قبل أن يُدركك القدر مهما اختلف وقعهِ، فلا تتفاجأ كثيرًا وتوقع كل شيءٍ، هكذا هي الحياة سلف ودينّ، والخطوة التي تقودك للأمام مُجبرة أو راضخة أو مسلوبة من قبلك أنتَ وفي غياب وعيَّك وإدراكك، تأكد أنها ستُرجعك عشرات الخطوات إلى الخلف في دهاليز مُعتمة!

أن لم تُدرك أنتَ بنفسك وقناعتك بصحة الشيء، فلن تستطيع أن تعيش في سلام داخلي ولن تستطيع أن تتواصل بإنسانيتك. فكُنْ كالغيم عابرٌّ ولكن يُظلل ويُمطر على ذرات التراب التي تحتهُ والمُتعطشة إليهِ، يسقط عليها ويرويها حتى يُعطي حياة لكل ما يسكنُها، ويُلبسها الأخضر الذي يُحييّ في النفوس الأمل والتفاؤل والتأمل في البعيد لكل قديم وذابل، وأعلم أن الحياة صور مُختلفة، فأختر صورتك بحيث يكون لها مغزىّ عميق وألوان تدوم طويلاً مهما مرَّ عليها ... فالحياة من صنعك.